بعد تقديمه تقريرا مرحليا للجنة النموذج التنموي لسفيرة فرنسا..بنموسى يثير جدلا واسعا

كتبه كتب في 6 يونيو 2020 - 11:57 ص
مشاركة

أثارت تغريدة للسفيرة الفرنسية بالرباط هلين لوغال على موقع “تويتر”، جدلا واسعا بالمملكة، بعدما كشفت أن رئيس اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي شكيب بنموسى أجرى معها محادثة وقدم لها “تقريرا مرحليا” عن عمل لجنته، وهو ما اعتبره محللون سياسيون وحقوقيون “فضيحة ومسا فادحا بالسيادة الوطنية” و”تكريسا لتبعية المغرب لفرنسا”، وفق تعبيرهم. لجنة النموذج التنموي قدمت توضيحا على صفحتها الرسمية بـ”تويتر”، قالت فيه إن بنموسى أجرى محادثة مع لوغال بطلب منها، على غرار لقاءات سابقة مع سفراء لبلدان صديقة وممثلين لمؤسسات دولية، مشيرة إلى أن هذا الحديث “كان فرصة لتناول العلاقات بين المغرب وفرنسا وبين أفريقيا وأوروبا بعد كوفيد 19 ونتائج هذه الأزمة والتحديات التي تطرح”.

ورغم توضيح اللجنة، إلا أن تدوينات وتغريدات على مواقع التواصل الاجتماعي، انتقدت لجنة بنموسى واعتبرت ما قام به “خطأ فادحا يستدعي المحاسبة”، متسائلة عن سبب “استمرار ربط مستقبل وسيادة المغرب بالبلد الذي استعمره سابقا”، فيما ذهب آخرون إلى اعتبار أن تغريدة لوغال كشفت أن “المغرب لا زال تحت الوصاية الفرنسية”. وأمس الجمعة، كتبت السفيرة الفرنسية في تغريدة على “تويتر”: “أشكر شكيب بنموسي رئيس اللجنة الخاصة للنموذج التنموي وسفارة المغرب بفرنسا على تقديمه لي هذا الصباح تقريرا مرحليا عن اللجنة”، مشيرة إلى أن  اللقاء حضره مدير وكالة التنمية الفرنسية، وعلقت عليه بالقول: “آفاق جيدة جدًا للاتفاق الاقتصادي الجديد”. تغريدة السفيرة الفرنسية نشرتها مصحوبة مع تغريدة سابقة للجنة النموذج التنموي حول “إعطاء الملك محمد السادس مهلة جديدة للجنة من أجل الأخذ بعين الاعتبار آثار جائحة كوفيد 19 ضمن أشغالها، وكذلك لتعزيز المنهجية التشاركية للجنة”.

المحلل السياسي عمر الشرقاوي، كتب مُعلقاََ: “في نظري بنموسى ارتكب خطأ سياديا جسيما، فلا يحق له الحديث مع الهيئات الديبلوماسية إلا وفق الأعراف ووفق ما توفر له صفته أو التكليف الممنوح له، ولا يحق له الحديث مع ممثل دولة أخرى عن مشروع مجتمعي يهم الشأن الداخلي للمغاربة مازال قيد الإعداد ولم يحل على أعلى سلطة في البلد ولم يأخذ الرأي العام علما بفحواه. وحتى إذا ارتأى بنموسى الاستماع للهيئات الديبلوماسية الممثلة في المغرب في إطار جلساته لإثراء الافكار حول التجارب التنموية الدولية، فتلك صيغة لها بروتوكولاتها ولا تتم عبر اتصالات بطلب منه أو منها”. واسترسل الشرقاوي بالقول: “ينبغي أن يفهم سي بنموسى أن تغريدة السيدة السفيرة كانت غير موفقة وهي تعطي الانطباع بكوننا ما زلنا نعيش تحت الوصاية الكولونيالية، وفي ظل منطق “إذا سقط المطر في باريس فتحت المظلات في الرباط”، والحال أن المغاربة يريدون اليوم أن يكون نموذجهم التنموي مغربي وسيادي محض بعيدا عن التأثيرات الآتية من تجارب أصابتنا التخمة في الأخذ بها في الدستور والقوانين والمؤسسات والقرارات”.

الإعلامي محمد كريم بوخصاص اعتبر أن “بمثل هذا فُرضت فرنسة التعليم، وتجرأ ماكرون على مخاطبة السلطات المغربية بصيغة الأمر قبل أسابيع بخصوص العالقين الفرنسيين بالمغرب، كما لو أنه ملحقة تابعة له”، فيما كتب الناشط مصطفى العلوي: “بنموسى جلب إهانة بليدة للمملكة وللشعب المغربي، لو فعلها سياسي لعُلقت له مشانق الصحافة الصفراء ومواقع البؤس. ولكن لأنه تقنوقراط ويحظى بحماية عائلة نافذة في مربع السلطة وعلاقات قوية بفرنسا، فسيُعاقب بالاستوزار في الحكومة المقبلة، أو بمنصب أفضل من الذي هو فيه الآن”. كما علق الناشط عبد المنعم بيدوري بالقول: “اشنو الصفة التي اجتمع بها شكيب بنموسى مع سفيرة دولة أجنبية، السفراء يجتمعون مع وزراء الخارجية هذ الشي لي كنعرف. ماشي مع رئيس لجنة لاعداد نموذج تنموي لم ينتهي بعد من عمله وذهب يطلع سفيرة دولة اجنبية يعطيها تقرير مرحلي، المغرب دولة عريقة لها سيادة ماشي مقاطعة في ضواحي باريس”.