بعد التربع على القمة إفريقيا.. أنظار “أسود الفوتسال” تتجه صوب كأس العالم

تألق منتخب أسود الأطلس خلال كأس إفريقيا للأمم لكرة القدم داخل القاعة على أرضه، والتي هيمنوا على مجرياتها بشكل واضح، وحصدوا العلامة الكاملة بإحراز اللقب القاري للمرة الثالثة على التوالي، والتأهل لكأس العالم بأوزبكستان.

وتمكن الناخب الوطني، منذ سنة 2010، هشام الدكيك، من الاستفادة من هذه المدة الاستثنائية على مقاعد بدلاء المنتخب المغربي لتشكيل فريق لا يقهر في إفريقيا، يتشكل من لاعبين موهوبين يمارسون على أعلى مستوى.

بعد فوز المنتخب الوطني بلقبي الكأس القارية سنتي 2016 و2020، أكدت دورة 2024 مرة أخرى هيمنة كرة القدم داخل القاعة الوطنية على الساحة القارية بالتتويج الثالث على التوالي.

وبعد سيطرته على دور المجموعات بثلاثة انتصارات في نفس عدد المباريات (أنغولا/5-2، غانا /8-3، زامبيا/13-0)، حقق المنتخب المغربي العلامة الكاملة، وضمن لنفسه مكانا متميزا في صدارة الترتيب قبل نصف النهاية.

وفي المربع الذهبي مزدوج الرهانات (التأهل للنهاية وكأس العالم 2024)، لم يشذ أسود الأطلس عن عاداتهم، فتفوقوا على منتخب ليبيا أداء ونتيجة (6-0) ليبلغوا المباراة النهائية.

وفي المباراة النهائية أمام منتخب أنغولا أمس الأحد بالقاعة المغطاة للمركب الرياضي الأمير مولاي عبد الله بالرباط، أبى رجال هشام الدكيك عدم تفويت مثل هذه الفرصة الرائعة على أرضهم وأمام جمهورهم ليمنحوا لأنفسهم التتويج القاري الثالث ويعادلوا بالتالي الرقم القياسي لمصر.

وكما قال الناخب الوطني عقب حفل تسليم الكأس القارية، فإن هذا التتويج لم يكن محض صدفة بل هو ثمرة عمل دؤوب ومتواصل.

وأضاف “تم بذل مجهودات كبيرة لبلوغ هذه النتيجة، وذلك بفضل التداريب المكثفة والعمل المتواصل”.

إن تفوق الفريق الوطني لكرة القدم داخل القاعة في السنوات الأخيرة، والذي يجعله منه الآن واحدا من أفضل المنتخبات في العالم، هو في الأساس نتيجة للدعم الكبير الذي تقدمه الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم وزيادة اهتمام العديد من الأندية بهذا النوع الرياضي، فضلا عن حماسة الجمهور المغربي.

تطور البطولة الوطنية، التي ارتقت من بطولة من مجموعتين إلى بطولة احترافية، بفضل دعم الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم على الخصوص والتي توفر الظروف المثالية للنجاح، ليس غريبا على كرة القدم داخل القاعة الوطنية، وينضاف إلى ذلك تأطير تقني وطني من مستوى عال، دون إغفال كون المغرب يمتلك مجموعة كبيرة من اللاعبين الشباب الموهوبين.

ويدخل إشعاع هذا النوع الرياضي أيضا في إطار الدينامية الرامية لتطوير مختلف التخصصات الرياضية في المغرب، بفضل الرؤية المستنيرة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.

ومن خلال هذه الدينامية، فإن كرة القدم داخل القاعة الوطنية تمتلك لديها بلا شك مستقبل مشرق أمامها، تحت قيادة صاحب الخبرة الكبيرة هشام دكيك، وهو لاعب مغربي دولي سابق.

ويتمثل التحدي التالي وليس الأخير بالنسبة لأسود الأطلس في كأس العالم المقررة في الفترة من 14 شتنبر إلى 6 أكتوبر 2024 في أوزبكستان.

ويطمح المنتخب المغربي، الذي بلغ ربع نهاية الدورة الأخيرة سنة 2021 بليتوانيا حيث انهزم بفارق ضئيل أمام منتخب البرازيل، للمضي بعيدا في المسابقة الدولية الأرقى لكرة القدم داخل القاعة ولماذا لا الظفر باللقب. وبفضل العديد من المؤهلات والخبرة الكبيرة في كبريات المسابقات القارية والإقليمية والدولية، لم يعد لأسود الأطلس، تحت قيادة هشام دكيك، أحد أبرز صناع نجاح المنتخب الوطني ، الآن حدود بعد أن بلغوا قمة إفريقيا.

مقالات ذات الصلة

24 مايو 2024

جلالة الملك يبعث برقية إلى خادم الحرمين الشريفين إثر تعرضه لوعكة صحية

24 مايو 2024

الداخلة: إبراز الرؤية المستنيرة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس من اجل التنمية

24 مايو 2024

مبادرة جلالة الملك الأطلسية .. المصداقية والجرأة من أجل دول الساحل

24 مايو 2024

أمير المؤمنين يوجه رسالة سامية إلى الحجاج المغاربة برسم موسم الحج لسنة 1445ه