منجم زوكندر..كيف أحدثت شركة كندية ثورة في تعدين الفضة بالمغرب

تعتبر صناعة التعدين من القطاعات الحيوية في الاقتصاد المغربي، حيث تشهد نموا ملحوظا في الإنتاج والإيرادات، خاصة في مجال استخراج المعادن الثمينة مثل الفضة. ومن بين الشركات الرائدة في هذا المجال تبرز الشركة الكندية “آية غولد آند سيلفر”، التي أعلنت عن إنجازات ملموسة وزيادة في الإيرادات خلال عام 2023.

وفقًا لموقع “لاراثون”، بلغ مجموع إيرادات الشركة 42.8 مليون دولار في العام الماضي، مما يمثل زيادة بنسبة 12% مقارنة بعام 2022. وتعزى هذه الزيادة إلى الأداء المتميز لودائع الفضة بمنجم زكوندر للمعادن النفيسة، الذي يقع في منطقة تارودانت بالمغرب.

ومن الملفت للانتباه أن الشركة الكندية تخطط لزيادة إنتاجها من الفضة في المغرب بنسبة 60% في عام 2024، حيث تستهدف إنتاج ما بين 2.6 و3.2 مليون أوقية من الفضة على مستوى منجم زكوندر. هذه الخطوة تعكس الثقة الكبيرة للشركة في الإمكانيات والفرص المتاحة في السوق المغربية، وتعزز دور المغرب كمركز مهم في صناعة التعدين العالمية.

ومن الجوانب الإيجابية لهذا التطور هو تعزيز الاقتصاد المحلي وخلق فرص عمل جديدة للشباب وتحفيز النمو الاقتصادي في المناطق التي تستضيف عمليات التعدين.

كما تعمل هذه الشركات على تحسين التكنولوجيا والعمليات في القطاع، مما يؤدي إلى تحسين الكفاءة والاستدامة البيئية.

ومن الجدير بالذكر أن تعدين الفضة يعتبر جزءًا هامًا من الاقتصاد المغربي، حيث يساهم في تنويع مصادر الدخل وزيادة التحويلات النقدية للبلاد.

كما يعزز هذا القطاع الثقافة الاستثمارية في المغرب ويجذب المزيد من الاستثمارات الأجنبية المباشرة، مما يعزز النمو الاقتصادي ويعزز مكانة المغرب على الساحة العالمية كوجهة مهمة للاستثمارات في قطاع التعدين والثروات الطبيعية.

مقالات ذات الصلة

19 مايو 2024

جوهانسبرغ .. استعراض مبادرات جلالة الملك من أجل تنمية إفريقيا

19 مايو 2024

الغاز في المغرب.. تطورات متتالية واهتمام متزايد من طرف الشركات العالمية

19 مايو 2024

الشرطة العلمية والتقنية.. منظومة متكاملة تجمع بين الكفاءات البشرية والتقنيات الحديثة

19 مايو 2024

هل تكون 2024 .. سنة الشروع الفعلي في استغلال غاز العرائش؟