الخارجية الأمريكية توجه انتقادا لاذعا للجزائر بشأن “انتهاكات جسيمة” للحريات الدينية

وجهت وزارة الخارجية الأمريكية انتقادا شديد اللهجة للجزائر بشأن “انتهاكات جسيمة” للحريات الدينية، وأبقتها ضمن قائمة البلدان التي يتعين مراقبتها بسبب ارتكابها أو تسامحها مع هذا النوع من الانتهاكات.

وفي بيان صدر في واشنطن، أبقى وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، الجزائر ضمن “لائحة المراقبة الخاصة لارتكابها أو تسامحها مع انتهاكات جسيمة للحرية الدينية”.

وذكر رئيس الدبلوماسية الأمريكية بأن “النهوض بحرية الدين أو المعتقد يعد أحد الأهداف الرئيسية للسياسة الخارجية للولايات المتحدة منذ أن اعتمد الكونغرس قانون الحرية الدينية الدولية وصادق عليه في سنة 1998”.

وأشار بلينكن إلى أن “التحديات التي تواجه الحرية الدينية في جميع أنحاء العالم تعد تحديات هيكلية ومنهجية ومتجذرة”، مبرزا أنه من خلال “الانخراط الرصين والمستمر لأولئك الذين لا يريدون قبول الكراهية والتعصب والاضطهاد بصفته وضعا قائما، سنشهد يوما ما عالما حيث يعيش الجميع بكرامة ومساواة”

مقالات ذات الصلة

21 يونيو 2024

هلال يبرز تشبث جلالة الملك بقيم التعايش ومكافحة خطاب الكراهية

21 يونيو 2024

برقية تهنئة من جلالة الملك إلى رئيس جمهورية سيشل

21 يونيو 2024

الشعب المغربي يحتفل غدا بالذكرى 54 لميلاد الأمير مولاي رشيد

21 يونيو 2024

توشيح سفيرة ماليزيا السابقة بالمغرب بالوسام العلوي من درجة الحمالة الكبرى