الوحدات الصحية المتنقلة المجهزة بتقنيات الاتصال..ثمرة الدولة الاجتماعية بقيادة جلالة الملك

لتنفيذ المرحلة الأولى لبرنامج الوحدات الصحية المتنقلة المجهزة بتقنيات الاتصال عن بعد التي ترأس جلالة الملك حفل توقيع اتفاقية إطلاقها والذي يروم تحسين ولوج ساكنة العالم القروي للخدمات الصحية، يتطلب البرنامج تعبئة 20 طبيبا متخصصا بالنسبة للمنصة المركزية للتطبيب عن بعد، و50 طبيبا عاما، و100 ممرضا/ ممرضة، و100 مساعدة، يتوزعون على مختلف الأقاليم. ويتطلب إنجازها تعبئة مبلغ مالي بقيمة 180 مليون درهم.

ويعد برنامج الوحدات الصحية المتنقلة ثمرة لجهود وزارة الصحة الرامية إلى التصدي لمشكل بعد الخدمات الطبية، وتحسين الولوج إلى العلاجات الصحية بالعالم القروي، وذلك من خلال الاستفادة من الخبرة والتجربة التي راكمتها مؤسسة محمد الخامس للتضامن لأكثر من 20 سنة في مجال تنظيم القوافل الطبية لفائدة الساكنة المعوزة والتي تعيش في المناطق البعيدة عن مؤسسات طبية.

ويعتمد هذا البرنامج، في مرحلة أولى تمتد لسنة واحدة، على نشر 50 وحدة صحية متنقلة مجهزة بتقنيات الاتصال عن بعد في مختلف جهات المملكة، وخاصة على مستوى 40 إقليما. وتم اختيار هذه الأقاليم بناء على تحليل لمعطيات تموقع مراكز الصحة على المستوى الإقليمي.

مقالات ذات الصلة

13 أبريل 2024

المغرب في عهد جلالة الملك محمد السادس..سلسلة مترابطة من الأوراش التنموية المستدامة

13 أبريل 2024

زيارة عطاف لكينيا.. صحيفة أمريكية تكشف مناورات نظام العسكر الجزائري

13 أبريل 2024

تحلية مياه البحر بسهل شتوكة.. مشروع ملكي يحقق الأمن المائي بسوس ماسة

13 أبريل 2024

مركب محمد الخامس من الخارج.. أشغال التهيئة تسير بسرعة video