بعد جريمة السعيدية..بريطانيا تحذر رعاياها من وحشية نظام العسكر الجزائري

حذرت الخارجية البريطانية السياح الذين يرغبون في زيارة المغرب، من المغامرة بالدخول إلى الجزائر، وذلك عقب جريمة قتل مغربيين في عرض البحر على الحدود الجزائرية المغربية من قبل خفر السواحل الجزائري.

وقالت الخارجية البريطانية، في تحذيرها الموجه إلى السياح البريطانيين الذين يرغبون في قضاء عطلتهم في المغرب: “انتبه إلى أن الحدود بين المغرب والجزائر تمتد إلى البحر. إذا كنت على متن قارب أو تستأجر دراجة جيت سكي، فتأكد من معرفة مكان الحدود البحرية والبقاء بوضوح داخل المياه الإقليمية المغربية. تأكد من أن لديك ما يكفي من الوقود لتتمكن من العودة إلى الشاطئ”.

ويأتي هذا التحذير بعد جريمة قتل مغربيين من قبل الجيش الجزائري في عرض البحر، مساء الثلاثاء المنصرم، بعد دخولهما خطأ المياه الإقليمية الجزائرية على متن دراجات مائية، بالمنطقة البحرية الفاصلة بين الميناء الترفيهي للسعيدية ومرسى بن مهيدي.

وأكد أحد الناجين من هذه المجزرة أكد، في أعقاب الواقعة، أن القوات الجزائرية تعمدت إطلاق الرصاص الحي عليهم رغم عدم فرارهم، مبرزا، في تصريح له، أن القوات المذكورة لم تصدر أي إنذار صوتي أو تطلق أية أعيرة نارية تحذيرية تجاههم، مشددا على أن القوات الجزائرية بادرت، منذ الوهلة الأولى لرصدهم، بإطلاق الرصاص الحي والكثيف نحوهم، وهو ما يفند ادعاءات وأكاذيب بيان الجيش الجزائري الذي حاول التهرب من مسؤولية قتل مدنيين أبرياء في خرق سافر للقوانين والاتفاقيات الدولية.

مقالات ذات الصلة

21 فبراير 2024

المغرب وجهة مفضلة لألمع نجوم ونجمات رياضة الغولف

21 فبراير 2024

تنفيذا للتعليمات الملكية السامية.. الفريق أول محمد باريظ يستقبل الجنرال مايكل لانغلي

21 فبراير 2024

الانتخابات الرئاسية في الجزائر..نحو تأجيل إلى أجل غير مسمى

21 فبراير 2024

توسعة مصنع الدار البيضاء للطيران سيمكن من تطوير خبرة جديدة video