المغرب وجنوب إفريقيا… هل تدخل العلاقات مرحلة الغيبوبة الدبلوماسية؟

يبدو أن فرص التقارب بين المغرب وجنوب إفريقيا أصبحت “متوفرة”؛ فمنذ إعلان عودة العلاقات سنة 2016 على إثر قطعها سنة 2004 بسبب “اعتراف بريتوريا بالبوليساريو”، تواصل “التوتر” بين الطرفين إلى أن “زادت” حدته عبر بوابة “بريكس”.

وحاول الطرفان بشكل كبير منذ عودة العلاقات “إبقاء فرص التعاون مفتوحة على الرغم من الخلاف السياسي”، حيث إن “التجارة بين البلدين تنمو بشكل متواتر، لتحتل بريتوريا المرتبة الثانية في قائمة شركاء المملكة على الصعيد الإفريقي بعد مصر”، وفق آخر أرقام مكتب الصرف؛ لكن ذلك لم يكن كافيا للتغيير موقف جنوب إفريقيا “المعادي” من قضية الصحراء.

وعمل المغرب على تعزيز وجوده الدبلوماسي ببريتوريا عبر تعيين السفير يوسف العمراني سنة 2018، الذي سعى إلى “تبيان حقيقة النزاع المفتعل أمام الشعب الجنوب الإفريقي؛ من خلال فضح ادعاءات الحزب الحاكم تجاه الوحدة الترابية، وبحث سبل الخروج بالعلاقات بين البلدين من مرحلة “الإنعاش”.

مقالات ذات الصلة

18 يوليو 2024

رئيسة تكتل الميركوسور تشيد بدور جلالة الملك في ترسيخ قيم التسامح وإرساء السلام

18 يوليو 2024

جلالة الملك يهنئ رئيس جمهورية ساو طومي وبرانسيبي بمناسبة ذكرى استقلال بلاده

18 يوليو 2024

جلالة الملك مهنئا ماكرون: المغرب وفرنسا يحذوهما حرص مشترك للمضي قدما في إثراء روابط الصداقة

18 يوليو 2024

جلالة الملك يهنئ سلطان بروناي دار السلام بمناسبة عيد ميلاده