المغرب وألمانيا في 2023… إطلاق حوار استراتيجي لتحقيق شراكة نموذجية

دشن المغرب وألمانيا، وهما دولتان تشتركان في تاريخ عريق، مرحلة جديدة من تطور العلاقات بينهما على جميع المستويات، وفق منطق يخدم مصالح الطرفين.

وأكد البلدان مرارا رغبتهما في توطيد علاقاتهما الثنائية وتقوية أواصر التعاون، لا سيما من خلال إقامة شراكات في عدة مجالات وتبادل زيارات الوفود والمسؤولين رفيعي المستوى.

وعلى هذا الأساس، فإن الرباط وبرلين، اللتين تتطلعان إلى المستقبل تحت شعار تعاون متجدد ومتبادل المنفعة، مصممتان على الاستفادة من إمكاناتهما الهائلة لبناء علاقة قادرة على الاستجابة للتحديات المشتركة فيما يتعلق بالتنمية والازدهار والتقدم.

وقد شهدت العلاقة التاريخية بين المغرب وألمانيا بالفعل دينامية إيجابية للغاية منذ الرسالة التي وجهها الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير إلى جلالة الملك محمد السادس، وكذلك زيارة وزيرة الخارجية أنالينا بيربوك إلى المغرب في غشت الماضي.

ففي 6 يوليوز ببرلين، اتفق البلدان على إطلاق الحوار الاستراتيجي متعدد الأبعاد، والذي يشكل قاعدة للمضي قدما في إطار علاقاتهما ويعزز الانسجام بين مختلف مجالات التعاون الثنائي.

مقالات ذات الصلة

27 فبراير 2024

إصلاح مجلس حقوق الإنسان يكتسي أهمية مركزية (السيد زنيبر)

27 فبراير 2024

التوقيع بالرباط على اتفاقية حول القواعد الأخلاقية لحماية المعطيات الشخصية في الاستخدامات التكنولوجية

27 فبراير 2024

العيون .. تسليط الضوء على مبادرة جلالة الملك الرامية إلى تعزيز ولوج بلدان الساحل إلى المحيط الأطلسي

27 فبراير 2024

ستيفان سيجورني : فرنسا تدعم مخطط الحكم الذاتي وتؤكد أنه حان الوقت لتحقيق تقدم