بوريطة يفتتح زيارته لألمانيا بالإطلاع على أقدم رسالة تعيين لسفير مغربي

استهل وزير الخارجية المغربي، ناصر بوريطة، زيارته لألمانيا، بالاطلاع على أول رسالة تعيين لسفير مغربي بألمانيا في ظل حكم السلطان الحسن الأول والإمبراطور غيوم الأول يعود تاريخها لعام 1874.

وتعكس هذه الرسالة عمق العلاقات المغربية الألمانية، وقوتها الممتدة عبر التاريخ، حيث لعبت الإمبراطورية المغربية دورا كبيرا في محيطها الإقليمي والدولي، وتدل كذلك على عراقة دولة المؤسسات في المغرب.

ولعل هذا الزخم الكبير الذي يحمله تاريخ العلاقات المغربية الألمانية، هو ما جعل برلين اليوم تجدد دعمها لمبادرة الحكم الذاتي في الصحراء، التي تقدم بها المغرب في 2007، باعتبارها مجهودا “جادا وذا مصداقية” من قبل المملكة و”أساسا جيدا جدا” للتوصل إلى حل مقبول من الأطراف.

وفي هذا الإطار أكدت رئيسة الدبلوماسية الألمانية، السيدة أنالينا بيربوك، عقب محادثات أجرتها، ببرلين، مع وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، السيد ناصر بوريطة، الذي يقوم بزيارة عمل إلى ألمانيا، مرة أخرى، على “دعم ألمانيا طويل الأمد للمسلسل الذي تقوده الأمم المتحدة قصد التوصل إلى حل سياسي واقعي، براغماتي، مستدام ومقبول من الأطراف”.

وبنفس المناسبة، أعرب الوزيران، مجددا، عن موقفهما المشترك إزاء “حصرية” الأمم المتحدة في العملية السياسية، مع تجديد تأكيدهما على دعم قرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة، والتي سجلت دور ومسؤولية الأطراف في البحث عن حل سياسي واقعي، براغماتي، مستدام وقائم على التوافق.

كما جدد البلدان تأكيدهما على دعم المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة، ستافان دي ميستورا، وجهوده من أجل الدفع بالعملية السياسية على أساس قرارات مجلس الأمن الأممي ذات الصلة

مقالات ذات الصلة

21 يونيو 2024

هلال يبرز تشبث جلالة الملك بقيم التعايش ومكافحة خطاب الكراهية

21 يونيو 2024

برقية تهنئة من جلالة الملك إلى رئيس جمهورية سيشل

21 يونيو 2024

الشعب المغربي يحتفل غدا بالذكرى 54 لميلاد الأمير مولاي رشيد

21 يونيو 2024

توشيح سفيرة ماليزيا السابقة بالمغرب بالوسام العلوي من درجة الحمالة الكبرى