بعد مقتل شاب برصاص الشرطة..الغضب يتصاعد في فرنسا وماكرون يدعو إلى التهدئة

تصاعد الغضب في فرنسا -ولا سيما في ضواحي باريس- إثر مقتل فتى اسمه نائل (17 عاما) برصاص شرطي، أمس الثلاثاء، ودعا المسؤولين إلى التهدئة وفي مقدمتهم الرئيس إيمانويل ماكرون.

وقال الرئيس الفرنسي، اليوم الأربعاء، إن قتل شاب مراهق أمر “لا يغتفر” وأضاف “العدالة بدأت تأخذ مجراها على الفور وآمل أن تقوم بعملها بسرعة وهدوء”.

وقال ناطق باسم الحكومة إن الرئيس أعرب عن تأثره لمقتل الفتى برصاص شرطي. وأضاف أن الحكومة تعد بتقديم إجابات لعائلة الفتى القتيل ولكل فرنسا، وفق تعبيره.

ومن جانبها دعت رئيسة الوزراء إليزابيث بورن إلى الهدوء، وقالت إنها تأمل أن “تسمح مطالبتنا بالحقيقة بتغليب التهدئة على الغضب”.

من جهته، أعلن وزير الداخلية جيرالد دارمانان أن الوزارة دفعت بألفي شرطي للحفاظ على النظام العام.

وقال دارمانان إن الشرطة اعتقلت 31 شخصا خلال أعمال العنف التي شهدتها ضواحي باريس مساء الثلاثاء إثر مقتل الفتى، وأشار إلى إصابة 24 شرطيا.

وأوضح وزير الداخلية أن الشرطي الذي أطلق النار على الفتى اعتقل بتهمة القتل الخطأ، ويجري التحقيق معه.

في الوقت نفسه، أعلنت محكمة منطقة نانتير تمديد احتجاز الشرطي الذي تم توقيفه أمس.

وكان مكتب الادعاء العام قال إن الفتى كان يقود سيارة مستأجرة في وقت مبكر الثلاثاء، وأوقفه حاجز للشرطة لمخالفته قوانين السير بضاحية نانتير غربي باريس.

وأظهر مقطع فيديو -انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي- رجلي شرطة يحاولان إيقاف السيارة، ثم أطلق أحدهما النار على الفتى عندما حاول الانطلاق بها.

واصطدمت السيارة لاحقا بجدار جانبي بعد أن تحركت مسافة قصيرة إلى الأمام.

وحاولت فرق الإسعاف إنعاش السائق الشاب في موقع الحادث، لكنه توفي بعد ذلك بوقت قصير.

من جانبه، قال محامي عائلة القتيل إنه لا مجال للشك في نية القتل لدى الشرطي، وفق تعبيره.

وتوعد المحامي بأن يلاحق قضائيا من “يختلق أو يدعي أن القتيل له سوابق في سجله العدلي”.

وذكر أن العائلة تقدمت بشكوى تتهم فيها الشرطة بالكذب لأنها زعمت في البداية أن السيارة حاولت دهس رجال الشرطة، وأكد المحامي أن الصور “أظهرت بوضوح شرطيا يقتل شابا بدم بارد”.

وشهدت ضواحي غرب العاصمة الليلة الماضية مواجهات بين الشرطة ومحتجين إثر مقتل الفتى، وأضرم محتجون النار في مقر بلدية فال فوريه في مانت لاجولي غرب باريس، وامتدت المناوشات إلى مناطق أخرى من ضواحي العاصمة.

من جهته، دعا باتريك جاري رئيس بلدية نانتير -اليوم- إلى الهدوء بعد “أحداث غير مقبولة” حسب وصفه. وتابع جاري “سنحقق العدالة لنائل وعائلته بالمظاهرات السلمية وعبر المحكمة”.

وقد أثارت الحادثة غضبا واسعا في فرنسا، وتساؤلات حول ميل رجال الشرطة إلى استخدام العنف.

واعترف قائد شرطة العاصمة لوران نونيز -في مقابلة مع تلفزيون “بي إف إم” (BFM)- بأن تصرف الشرطي “يثير تساؤلات” رغم إشارته إلى أنه ربما شعر بالتهديد.

مقالات ذات الصلة

21 فبراير 2024

المغرب وجهة مفضلة لألمع نجوم ونجمات رياضة الغولف

21 فبراير 2024

تنفيذا للتعليمات الملكية السامية.. الفريق أول محمد باريظ يستقبل الجنرال مايكل لانغلي

21 فبراير 2024

الانتخابات الرئاسية في الجزائر..نحو تأجيل إلى أجل غير مسمى

21 فبراير 2024

توسعة مصنع الدار البيضاء للطيران سيمكن من تطوير خبرة جديدة video