كورونا ورَّط البشرية لكنه نفع الطبيعة.. علماء: انبعاثات الكربون ستسجل أكبر انخفاض منذ 70 عاماً

كتبه كتب في 3 أبريل 2020 - 11:18 ص
مشاركة

يتوقع رئيس شبكة من العلماء تقدم بيانات عن انبعاثات ثاني أكسيد الكربون أن تنخفض هذه الانبعاثات بأكبر قدر منذ الحرب العالمية الثانية هذا العام، بعدما أدى تفشي فيروس كورونا إلى توقف النشاط الاقتصادي تقريباً.

إذ قال روب جاكسون، الذي يرأس مشروع الكربون العالمي الذي يقدم تقديرات سنوية لحجم الانبعاثات تحظى بمتابعة واسعة النطاق، إن إنتاج الكربون قد ينخفض ​​بأكثر من 5% على أساس سنوي وهو أول انخفاض منذ أن تراجع بنسبة 1.4% بعد الأزمة المالية في عام 2008.

أضاف أستاذ علوم نظم الأرض بجامعة ستانفورد في كاليفورنيا لرويترز: “لن أندهش من رؤية انخفاض بنسبة 5% أو أكثر في انبعاثات ثاني أكسيد الكربون هذا العام وهو شيء لم نشهده منذ نهاية الحرب العالمية الثانية”.

ثم أكد أن الانبعاثات لم تنخفض بهذا الشكل خلال الخمسين عاماً الماضية، وتابع: “لا أعتقد أن سقوط الاتحاد السوفييتي ولا أزمات النفط أو المدخرات أو القروض المختلفة خلال الخمسين سنة الماضية قد أثرت على الانبعاثات كما تؤثر هذه الأزمة”.

يوم الإثنين 30 مارس/آذار، أظهرت صور التقطها قمر صناعي سنتينل-5، تراجع تلوث الهواء في المناطق الحضرية بأنحاء أوروبا، حيث تراجع متوسط مستويات ثاني أكسيد النيتروجين الضار في مدن من بينها بروكسل وباريس ومدريد وميلانو وفرانكفورت في الفترة ما بين الخامس والخامس والعشرين من مارس/آذار مقارنة بنفس الفترة العام الماضي.

صورة توضح تراجع التلوث بصورة ملحوظة في الغلاف الجوي

خلال أسبوعين فقط في الشهر المنصرم، اختفى ربع الانبعاثات الحرارية فوق الصين مع توقف حركة السيارات والشاحنات ومحطات توليد الطاقة والمصانع، وعلق فاي ليو باحث في جودة الهواء في محطة ناسا للفضاء بالقول: “هذه أول مرة أرى فيها هذا الانخفاض الدرامي فوق منطقة بهذا الحجم الشاسع بسبب حدث محدد”.

الأمر نفسه ينطبق على كاليفورنيا –المعروفة بنسب تلوث هواء عالية للغاية– حيث انخفض تلوث الهواء بصورة ملحوظة، بحسب تقرير لموقع كوارتز الأمريكي عنوانه: “فيروس كورونا خفّض من الانبعاثات الحرارية عالمياً، لكن هل يستمر ذلك؟”.

تمثل هذه التوقعات بارقة أمل في وسط الأزمة، فقد حذر علماء المناخ حكومات العالم من أن الانبعاثات العالمية يجب أن تبدأ في الانخفاض بحلول عام 2020 لتجنب أسوأ آثار لتغير المناخ على الكرة الأرضية.

لكن الخبراء يستمرون في التحذيرات من أنه بدون تغيير حقيقي، فإن انخفاض الانبعاثات الناجم عن فيروس كورونا يمكن أن يكون قصير الأجل ولن يكون له تأثير يذكر على تركيزات ثاني أكسيد الكربون التي تراكمت في الغلاف الجوي على مدى عقود.

عودة إلى الفيروس المستجد، فإجمالاً، تجاوز عدد المصابين بكورونا مليون شخص حول العالم، توفي منهم نحو 51 ألفاً، فيما تعافى ما يزيد على 210 آلاف.